مافيا الآثار العربية .. لصوص يسرقون الذاكرة | مجلة بوردنج
alternative title
إعلان 2

10 وصايا تحول دون سرقتها وتهريبها

مافيا الآثار العربية .. لصوص يسرقون الذاكرة

10 وصايا تحول دون سرقتها وتهريبها

 بوردنج - خاص

لم تسلم دولة عربية واحدة من ضياع موروثها الأثري بل شكا الكل من تداعيات التاريخ المسروق والحضارة الهاربة فى غفلة من حرّاسها . وعلى الرغم من محاولات الدول لتأمين كنوزها الغالية - حجرا كان أو أثرا أو مخطوطة قديمة - بتغليظ العقوبات على مافيا سرقة الآثار إلا أن الظاهرة تستشرى بقوة وكرة الثلج كما يقولون تتسع

حالات كارثية شهدتها كل البلدان وجرائم بألف عنوان منها التدمير والتشويه والسرقة والتهريب حتى فقدت أغلب الدول بلا استثناء كنوزا لا تقدر بثمن ولعل العائد بالذاكرة لتداعيات الحرب الأهلية اللبنانية والتي استمرت مايزيد على 15 عاما يتأكد له فقدان لبنان لأكثر من 200 موقع أثري أي ما يوازي 25% من المواقع التراثية الأثرية المسجلة ومن بعد تأتى العراق التي تعرضت جراء حرب 2003 إلى تدمير المكتبة الوطنية في بغداد  ونهب وسرقة ما يزيد على  15 ألف قطعة أثرية من متحف بغداد وسرقة وقف المخطوطات التابع لوزارة الأوقاف ودار الوثائق، وسرقة مركز الفنون الجميلة، ومتحف الموصل الشهير. ويصل إجمالي ما تم سرقته خلال الحرب كما يقدره المراقبون إلى 170 ألف قطعة أثرية من مختلف المتاحف العراقية.

لم تكن تونس أسعد حظا من غيرها بل نالت من تداعيات القضية المخيفة جزءا كبيرا حيث شهدت تجارة بيع القطع الأثرية انتعاشا ملحوظا في حقبة ثورتها بالإضافة إلى تدمير وتشويه المعالم الأثرية والتاريخية والاعتداء المتعمّد عليها من خلال ظاهرة التنقيب العشوائي حتى فقدت العديد من المواقع التراثية الأثرية هيبتها

  مصر كانت الضحية الكبرى التي دفعت أغلى ضريبة  من جراء السرقات المتوالية لآثارها حيث  تعدي اللصوص على متحفها العامر بالآثار في الثامن والعشرين من  يناير 2011م وقاموا بكسر 13 خزانة عرض وبعثرة محتوياتها وتعرضت 70 قطعة أثرية للكسر والتلف. كما لم تسلم مخازن الحفريات الأثرية من السرقة والنهب منها: مخزن القنطرة في شرق سيناء ومخازن مقابر سقارة ومخزن سليم حسن في الجيزة  الذي هاجمه اللصوص واستولوا على محتويات 11 صندوقاً من القطع الأثرية حتى  وصل حجم المسروقات من المخازن والمواقع الأثرية نحو 1228 قطعة أثرية 

 وإذا كان هذا هو حال مصر وتونس والعراق تأتى ليبيا  تعرض التراث الأثري لتهديدات كثيرة، ولعل أولى وأكبر الكوارث التي تعرضت لها الآثار اللبيبة بعد ثورة  2011م، وهي حالة السرقة التي عرفت إعلامياً باسم سرقة «كنز بنغازي»، حيث تم السطو على قرابة 6 آلاف قطعة أثرية ثمينة كانت قد وضعتها مصلحة الآثار الليبية في بنغازي بخزانة إحدى المصارف الحكومية وقد احتوى هذا الكنز على رؤوس تماثيل، وحلي، ومجوهرات، وقطع نقدية من معادن مختلفة، بالإضافة إلى قطع أثرية أخرى مختلفة الأشكال، والأنواع، والأحجام.

أما  القدس أكثر المدن الفلسطينية التي تعرضت للتدمير الممنهج للآثار  وقالت مؤسسة الأقصى  إلى أن أكثر من 132 معلمًا أثريًا تم تدميرها بشكل كامل في حي المغاربة بالقدس وهناك الكثير من الحجارة الضخمة وغيرها كانت تم سرقتها من منطقة القصور الأموية   وفي العام الماضي حطّم مجهولون رخاما عثمانيا تاريخيا في مسجد النبي داوود في القدس كما  قامت سلطة الآثار الإسرائيلية بسرقة نقش تاريخي من جدار مسجد قرية برج النواطير " قرية النبي صموئيل " وكان قد سبق أن سرق نقش مماثل من مسجد عين الزيتون قضاء صفد ونقش آخر من مسجد الغرباوي في محافظة القدس

 

خمس  جرائم تركتب فى حق الآثار 

*******

التدمير

التشويه

السرقة 

التنقيب العشوائي

التهريب

 

عشر وصايا تحول دون ضياعها 

*******

توثيق التراث وتسجيله تسجيلاً دقيقاً يحفظ ملكيته ولا يدع منفذاً لتهريبه وسرقته 

تغليظ العقوبات المتعلقة بسرقة الآثار، والإتجار بها، وتهريبها

  تطوير اجراءات مراقبة المناطق والمخازن الأثرية  ومواقع الحفريات، والمتاحف 

توعية المواطن بضرورة الإسهام في حماية التراث مع تزايد عمليات الحفر العشوائية

  توثيق الصلة بين أفراد المجتمع وتراث بلادهم الأثري، عن طريق تعزيز الوعي به

  استحداث منهج تعليمي يتم التركيز فيه على اهمية التراث  والتشديد على حمايته

  تبني مبادرة لشراء الآثار من المواطنين، وتقديرها التقدير المادي المستحق 

منح المواطن الثقة للتعاون كخطوة أولى للتخلي عن الطرق غير المشروعة في التجارة والسرقة

 سن القوانين الرادعة والحزم في تطبيقها

 تفعيل الاتفاقيات الدولية المعنية بالحفاظ على التراث الأثري وحمايته

 

 

  • شارك على:

انضم لنا على الفيسبوك

@BoardingMgz

تابعنا على تويتر

@Boarding_Mag

تابعنا على الانستغرام

@Boarding_Mag

شاهدنا على اليوتيوب

@Boarding_Mag

تصفح الأعداد

سويس سيلك اوتيل
مكة_كورال
Audi
image title here

Some title