alternative title
إعلان 2

العرضة والتنورة من احتفالات الأعياد لشاشات المطارات

بوردنج - خاص 

نادى عدد من المهتمين بالشأن السياحى العربي بضرورة تفعيل الموروث الشعبي و استغلاله بشكل نموذجي ليكون عاملا من عوامل الجذب السياحى خاصة وإنه يمثل عنوان البلاد وهويتها الأولى لافتين إلى ما تتميز به المملكة ومصر خاصة  من موروث شعبي عالي القيمة يظهر بوضوح في الرقصات الجميلة ذات الدلالات التي يتوق الزائر لمعرفتها ومتابعتها وربما محاكاتها أيضا مطالبين بعرض هذه الرقصات على شاشات كبيرة بالمطارات الرئيسية لتكون بطاقة التعريف الأولى بموروث البلاد وأجمل شكل من أشكال الاحتفاء بالضيف وعلى الرغم من تصدر رقصات العرضة لأغلب احتفالات ومهرجانات السعودية إلا أن الدعوات لاتزال تنادي بإستثمار أكثر ابداعا  لهذا الرافد صانع  الذكريات عند الزوار مؤكدين أن السائح  يحاول – من فرط سعادته وإعجابه – محاكاة هذه الرقصات متى تذكر أيامه فى هذا الوطن أو ذاك  .   

ففي المملكة انتقلت رقصات العرضة السعودية – وفقا للعارفين - من كونها إحدى أهازيج الحروب إلى أجمل رقصات الاحتفالات والأعياد . وتتميز رقصة العرضة باستخدام الراقصين للسيوف والميل بحركات ذات دلالات على إيقاع الطبول ويقوم مؤدو العرضة عادة برفع السيف وإمالته جهة اليمين أو اليسار مع التقدم لعدة خطوات إلى الأمام ويكون المنشدون في صف واحد. كما تستخدم  أنواع مختلفة من الطبول  تختلف في مسمياتها إذ تعرف الكبيرة منها بطبول التخمير  والصغيرة بطبول التثليث  وتشير إحدى الدراسات إن أداء العازف لا يتوقف عند طرق الطبول وإحداث الوحدة الإيقاعية وإنما يتعداه لإيقاع حركي خاص إذ يقوم العازف أثناء أداء الضرب بتحريك جسمه في الاتجاهين يساراً ويميناً في مازورة كاملة تنتهي عندما يتجه في الاتجاه الآخر برفع مشط القدم التي توجد في الاتجاه المضاد مع ثني الركبتين إلى الأسفل  ويضيف:  غالبا ما يكون عدد أفراد التخت الإيقاعي حوالي 8 عازفين وكلما كثر العدد أعطى ذلك دوياً ومهابة للعرضة   

أما فى مصر فتعد رقصة التنورة هي الأبرز في الفنون الشعبية حيث تجمع بين فلسفة الحياة والنزعة الصوفية والفلكلور المصري بطابعه المتميز كما ترمز التنورة بحركاتها الدائرية اللانهائية إلى حركة الكون وفلسفة الحياة ويشير راقصوها إلى الشمس التي تدور حولها الكواكب وتعكس حركاتهم التعبيرية نمطا معينا من الفكر والفن والتراث الثقافي . وتبدأ رقصة التنورة على أنغام آلات الموسيقى المصرية الشعبية وإنشاد المنشدين . وقيل  أن رقصة التنورة هي فن صوفي يتميز بطابع خاص فريد في نوعه إذ تعتمد على قيام الراقص بحركات دائرية تنبع من مفهوم أن الحركة في الكون تبدأ من نقطه وتنتهي عند ذات النقطة، ولهذا تأتي دائرية، وعندما يدور راقص التنورة حول نفسه، فيكون كالشمس التي يلتف حولها الراقصون ويطلق عليهم "الحناتية"،   ويرمز ذلك الدوران المتعاقب الذي يسير عكس عقارب الساعة   لتعاقب الفصول الأربعة على مدار العام كما أن رفع اليد اليسرى إلى أسفل دليل على انعقاد الصلة ما بين الأرض والسماء وأن الدوران حول الذات تخفف من كل شيء بقصد التحليق في السماء وفك الرباط المربوط حول الجذع يرمز لرباط الحياة ليتحلل من كل ما يقيد حركته.

 

  • شارك على:

انضم لنا على الفيسبوك

@BoardingMag

تابعنا على تويتر

@Boarding_Mag

تابعنا على الانستغرام

@Boarding_Mag

شاهدنا على اليوتيوب

@Boarding_Mag

تصفح الأعداد

سويس سيلك اوتيل
مكة_كورال

قصة الأسبوع

Audi
image title here

Some title