alternative title
إعلان 2

طُز تعني الملح

جبل توزلوجة الملحي.. مكان الاستشفاء العلاجي الأول في تركيا

طُز تعني الملح

محمد عماد الدين – بوردنج

تعد "تركيا" أحد أهم الدول السياحية اليوم التي تجذب إليها قطاع سياحي كبير للعلاج، ويرجع ذلك بفضل الينابيغ المائية الساخنة والكهوف الاستشفائية ، المنتشرة في كل أرجاء تركيا، و التي تعالج عدد من الأعراض المرضية والأمراض، و من أشهر المعالم السياحية الاستشفائية داخل تركيا ، جبل توزلوجة الملحي يقع الجبل في ولاية شرق الأناضول في تركيا.

و يعتقد أن جبل توزلوجة الملحي ، من الجبال التي يقصدها الناس منذ عقود بغرض الاستشفاء من أمراض الجهاز التنفسي ، و يمتلك الجبل أيضًا، أكبر احتياطي ملحي في منطقة شرق الأناضول ، حيث دام استخدامه في إنتاج الملح منذ الحضارات القديمة ، واليوم يتوافد إليه السياح بغرض علاج أمراض الجهاز التنفسي ، حيث يتوافد إليه الأشخاص الذين يعانون من العلل التنفسية ، لكي يقضون وقتًا داخل الجبل و يتماثلون للشفاء.

كما أن الجبل محط اهتمام السياح، من محبي الطبيعة الجبلية ومحبي التصوير بسبب الشكل الخارجي الجميل للجبل.

ويقع جبل توزلوجة أو توزلوجا، في الجزء الغربي من إيغدير ، حيث التضاريس الجبلية مع وجود المياه في الأبار، و ترتفع المنطقة 1.254 كم عن سطح البحر، و يوجد مناجم الملح داخله، و الكهوف الملحية داخل الجبل، وهي غنية  بالأملاح المعدنية، والتي تعالج الربو والتهاب الشعب الهوائية الحاد، والأزمات التنفسية،

والجديد بالذكر، أنه يتم إنتاج نحو ستون طن من الملح بشكل يومي منه ، وهذا هو المصدر الاقتصادي الوحيد بالمنطقة مع السياحة والزراعة، و تم تقدير احتياطي الملح بالجبل أنه يسد احتياجات تركيا لـ 200 عام تقريبًا ، يتم تصدير الملح لدول المجاورة لتركيا مثل إيران .

كما يوجد فتحة كبيرة داخل الجبل من أجل عبور السيارات وتضم المنطقة 81 قرية صغيرة .

و يعرف  الجبل  قديمًا باسم كولب، و كان تحت السيطرة الروسية قبل معاهدة كارس، وتعني كلمة Tuz في اللغة التركية الملح ، و الكلمة تعني "مناجم الملح"، هذا الجبل معروف في كل الحضارات القديمة التي عاشت في تركيا ، كان يسمى عند الأرمن قديمًا باسم Koghb ، وخضع للسيطرة العثمانية عام 1534 م بعد حروب مع الفرس على الملح .

في عام 1747 م أصبحت المنطقة جزءًا من Erivan Khanate.

وبعد الحرب الروسية الفارسية 1826 -1828 م، تم توقيع معاهدة تركمانشاي وانتقل الجبل والمنطقة للسيطرة الروسية ، وعرفت المنطقة باسم كولب، إلى أن تم دراسة الملح من قبل الألماني فريدريش بارو من جامعة دوربات (تارتو)، وتكمن من اكتشاف التأثير القوي للملح في العلاج من الأمراض والأزمات التنفسية .

وبعد الثورة الروسية كانت المنطقة تحت سيطرة جمهورية أرمينيا الديمقراطية ، وتم التنازل عنها لتركيا من قبل الإتحاد السوفيتي بعد معاهدة كارس ، هو اليوم بمثابة المرتفعات الأولى ، للعلاج من الربو في تركيا ، ويتم زراعة المشمس وغيره من الفاكهة في المنطقة.

  • شارك على:

انضم لنا على الفيسبوك

@BoardingMag

تابعنا على تويتر

@Boarding_Mag

تابعنا على الانستغرام

@Boarding_Mag

شاهدنا على اليوتيوب

@Boarding_Mag

تصفح الأعداد

43531
rewrw4

قصة الأسبوع

Audi
image title here

Some title